26 / 09 / 2017
آخر صدى

السرطان:اتباع نمط حياة صحي للتقليل من خطر الإصابة

السرطان:اتباع نمط حياة صحي للتقليل من خطر الإصابة


السرطان، أحد الأمراض المعقدة جدا، أضحى بالإمكان، بعد تمكن الأطباء من معرفة أسبابه، القضاء على ثلث أكثر أنواعه شيوعا، شريطة تجنب التعرض لعوامل الخطر الشائعة، وإتباع نمط حياة صحي وممارسة نشاط بدني بشكل منتظم.
ومن أهم أسباب الإصابة بالسرطان ضعف منظومة المناعة في الجسم، نتيجة الإصابة بأمراض معدية مختلفة، إضافة إلى التدخين والإفراط في تناول الكحول والظروف البيئية السيئة، لذلك فمعرفة الأسباب بالنسبة للخبراء تتيح إمكانية تخفيض عدد الإصابات بمقدار الثلث سنويا، كما يمكن اكتشاف الأورام السرطانية في مرحلة مبكرة من علاج الشخص منها تماما.
وبهدف نشر الوعي بين الناس والتعريف بمخاطر أمراض السرطان وسبل الوقاية منها، حدد الاتحاد الدولي لمكافحة أمراض السرطان يوم رابع فبراير من كل سنة يوما عالميا لمكافحة السرطان.
ويسعى الاتحاد من خلال اليوم العالمي لمكافحة السرطان إلى تثقيف وتوعية المجتمعات بخصوص أمراض السرطان وطرق الوقاية منها.
واتخاذ موقف إيجابي من مكافحة السرطان على مستوى الأفراد والمجتمع والحكومات والمنظمات العالمية، والتأكيد على أن الحلول ممكنة ومتوفرة، وبإمكاننا كأفراد أو مؤسسات وهيئات حكومية وغير حكومية تقديم وسائل الدعم والتوعية والوقاية. ويتوخى الاتحاد أيضا، تسخير الجهود والإمكانات والتحفيز للتغيير الإيجابي، والمضي في اتجاه الانفتاح على احتمالات وتوقعات تؤثر إيجابا على عبء السرطان العالمي.
ويعتبر اليوم العالمي لمكافحة السرطان مناسبة للدعوة إلى تقوية وتعزيز الأنظمة الصحية، التي من شأنها أن تساعد مرضى السرطان في مكافحتهم للمرض، والتقليل من استهلاك التبغ، ومحاربة الوزن الزائد والسمنة، وتشجيع ممارسة النشاط البدني، وضمان حصول كافة بلدان العالم على تطعيمات مرض التهاب الكبد "باء" والفيروسات الحليمية البشرية التي ترفع من خطر الإصابة بالسرطان.
ولا تزال الأمراض السرطانية، حسب معطيات منظمة الصحة العالمية، تحتل المرتبة الأولى بين الأمراض المسببة للوفاة، حيث توفي بالسرطان 84 مليون انسان خلال اعوام 2005 – 2015، فيما يؤكد الخبراء أن ثلث الإصابات بالأمراض السرطانية قابل للعلاج.
ويمكن الوقاية من العديد من أنواع السرطان عن طريق تجنب التعرض لعوامل الخطر الشائعة، مثل تدخين السجائر. فضلا عن ذلك، يمكن الشفاء من نسبة كبيرة من السرطانات، عن طريق الجراحة والعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، وخاصة إذا تم اكتشافها مبكرا.
وبالإمكان العمل على تقليل أعداد الإصابات بمرض السرطان من خلال محاور رئيسية تهم تشجيع الناس على اختيار وتبني نمط حياة صحي، وتقليل استهلاك الكحول وممارسة النشاط البدني المنتظم، إذ يمكن القضاء عليه بنسبة 50 في المائة من هذه السرطانات.



-صدى المغرب-

------
________________
.....
جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.