23 / 10 / 2017
آخر صدى

مكناس انعقاد الملتقى الأول للأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة

مكناس انعقاد الملتقى الأول للأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة


بمناسبة اليوم الوطني للمجتمع المدني،واليوم الوطني للمعاقين، نظم مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمركب الأوقاف والشؤون الاسلامية بمكناس،بتعاون مع المؤسسات والمراكز والجمعيات والهيئات المهتمة بقضايا الأشخاص ذووا الاحتياجات الخاصة الملتقى الأول لذوي الاحتياجات الخاصة تحت شعار" إبداعكم شرف لنا".
وقد أطر الملتقى،ثلة من الدكاترة الباحثين والمهتمين بوضعية هذه الفئة داخل المجتمع، خصوصا مع مصادقة المغرب على الاتفاقية الدولية في أبريل 2009،وإنزال دستور 2011 المجرم في فصله 34، كل أشكال التمييز تجاه هذه الشريحة الاجتماعية ،المساهمة بدورها في إغناء الساحة الثقافية والفنية والإنتاجية، بمجموعة عن الإبداعات ذات القيمة الاعتبارية في كل المجالات، ذات الاهتمام وذات الصلة بوضعية الشخص في حالة إعاقة.
وفي هذا الإطار،أكد السيد مدير مركز التوثيق والأنشطة الثقافة بالمركب الثقافي للأوقاف والشؤون الإسلامية بمكناس، على أهمية الحدث ومغزاه الاجتماعي التكافلي وكذا الإشعاعي،خصوصا مع حدث توقيع كتاب "تربية وتعليم الأشخاص في وضعية إعاقة "،للدكتور حسن الصويني خريج دار الحديث الحسنية،والذي أغني الساحة الفكرية بالعديد عن المؤلفات ذات القيمة العلمية الرصينة في مجال البحث العلمي برغم وضعية اعاقته البصرية.
مناسبة توقيع الكتاب حضرها العديد من الدكاترة والمهتمين بمجال البحث العلمي والنقد الأدبي،بالإضافة إلى مختلف وسائل الإعلام المهتمة ،وكذا مندوب التعاون الوطني وممثلي السلطات المحلية، كانت مناسبة لسبر أغوار موضوع الإعاقة بالمغرب وتعميق النقاش الجاد حوله من خلال الاصدار المتميز للكتاب ،والذي تناوله الدكتور محمد ادارغة ( استاذ باحث في مجال الإعاقة ) من زاوية تحليلية نقذية لمحتوى الإصدار مذكر،بأنه يعد إضافة نوعية في مجال التأليف التخصصي الراصد للإشكالات الإعاقية والطارح للحلول الممكنة في ظل التحديات ،التي تطرحها على كل المستويات،معتبرا أن الإضافة المتميزة موضوعا ومحتوى التي أضافها الدكتور حسن الصويني في مجال بيداغوجية التعلم لدى الأشخاص في وضعية اعاقة، تستحق التقدير والتنويه على أكثر من مستوى ،باعتبار المكانة العلمية التي يحتلها الكاتب باعتباره هرما ثقافيا وفكريا ،أغنى المجال الفكري والثقافي بالعديد من المؤلفات والعناوين ذات القيمة العلمية الرصينة، وذات المحتوى الفكري الهادف.
حيث أكد أن الدكتور الصويني حسن ،اجتمع فيه ما تفرق في غيره خصوصا مع غزارته المعرفية ثقافيا وإبداعيا وبحثيا ،معتبرا اعتماد لغة علمية واصفة تخاطب الاشكالات كما هي دون تنميق أو تغييب للواقع والاكراهات المتصلة به،
مبرزا أن الإعاقة الحقيقية هي الإعاقة المرتبطة بالتخطيط على مستوى السياسات العمومية في المجالات المرتبطة ببناء مستقبل المغرب ،والذي يشكل التعليم فيه محوركل تطور وتقدم.
مشيرا إلى أن المؤلف يجسد ظاهرة استثنائية لنموذج المثقف العضوي والعفوي المتواضع المرتبط بهموم المجتمع وإشكالاته المرتبطة بالمنطلقات النظرية والوضعيات القائمة اجتماعيا خصوصا مع قدرته المتفردة على الاستيعاب وعلى التمثل والإدراك بحثا وتوصيفا للإشكالات المرتبطة بالأشخاص في وضعية إعاقة.
اجمالا يعد الإصدار مرجعا عمليا يجمع بين التقريب والتنظير والإضاءة مسلكا وانجازا على مستوى أساسيات المنطلقات والخلاصات مما يبوأ الكاتب مكانة علمية متفردة أسلوبا وموضوعا ومعنى ومحتوى واحاطة.
المراسل / جبوري حسن



جبوري حسن"صدى المغرب"

------
________________
.....
جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.