20 / 11 / 2017
آخر صدى

تطورات جديدة في ملف الاستيلاء على اراضي سلالية بكلميمة

تطورات جديدة في ملف الاستيلاء على اراضي سلالية بكلميمة


عرف ملف الاستيلاء على أراضي سلالية بجماعة مونحيا واقة بكلميمة من طرف ضابط في القوات المساعدة تطورات جديدة ،حيث دخلت مديرية الشؤون القروية بوزارة الداخلية، على الخط للتحقيق في موضوع الاستيلاء على 24 هكتارا من أراضي الجموع بكلميمة.
وفي تصريح لمحمد بوهري، نائب الجماعة السلالية لقبيلة مونحيا واقة بجماعة غريس السفلى بكلميمة،لجريدة "صدى المغرب"التي توصلت بنسخ من عدة شكايات مفادها استيلاء ضابط من قوات المساعدة على 24 هكتار من أراضي الجموع بناءا على وثائق مزورة،موجهة الى وزارة العدل.
وأبرز ذات المتحدث،أن مسؤولا من المديرية إتصل به وأستمع اليه وطلب منه إرسال جميع الوثائق التي تثبت عملية الاستيلاء ،كما أخبره بقرار إيفاد لجنة للتحقيق في الملف بعد عيد الأضحى المبارك،وذلك بعد الضجة الإعلامية التي آثارها ذوي الحقوق.
وأضاف بوهرى،أن ذوي الحقوق عازمون على تصعيد حركتهم الاحتجاجية عن طريق تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العدل بالرباط، من أجل الإسراع في التحقيق في هذا الملف.
وأوضح المتحدث ذاته،أن الجماعة رفضت الترامي على الاراضي السلالية،وقدمت شكايات إلى السلطات للمطالبة بالتدخل الفوري في الموضوع وإيقاف الأشغال الجارية،إلا أن ابتدائية الرشيدية رفضت الشكاية، رغم الوثائق المقدمة.
ويتوفر أعضاء الجماعة، على شهادة إدارية من قسم الشؤون القروية بعمالة الرشيدية بتاريخ 7 أبريل 2014، تؤكد أن البحث الذي أجري من قبل السلطة المحلية بقيادة كلميمة، بطلب من نائب أراضي الجموع لقصري واقة الشرفاء ومونحيا، يبرز أن البقعة المسماة لكماط تدخل ضمن أملاك الجماعة السلالية.
وفي الصدد ذاته، وجّه محمد بوهري، نائب أراضي الجموع بالمنطقة، رسالة إلى الملك محمد السادس من أجل إيفاد لجنة لتقصي الحقائق في الخروقات الواقعة على الأراضي السلالية.



نورالدين البريرشي"صدى المغرب"

------
________________
.....
جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.