أخبارمجتمع

اليوم الأسوأ  في تاريخ مجلس جماعة مكناس…”غاب الرئيس عن الدورة الاستثنائية”

صدى المغرب – محسن الاكرمين

الاثنين 04 يوليوز 2022 – 19:00

الدورة الاستثنائية ليوم 04 يوليوز 2022، أشرت على خلاصة ترددية بين كل الأعضاء، وتتمثل في اختلافات بالجملة في رؤى تدبير الرئيس الغائب، وبات مجلس جماعة مكناس يحتاج إلى (نقطة حمراء، ورجوع إلى السطر !!!). دورة (استثنائية بالاستثنائية) سجلت غياب الرئيس عن الجلسة (بدون سابق إخبار/ كما قيل في المداخلات)، ودون تعيين من ينوب عنه كما صرح المستشار هشام القايد عن حزب الأحرار. وكانت بحق الدورة دورة الاستثناء في قرار سحب الثقة (الشكلي) من الرئيس بتصويت أغلبية أعضاء المجلس.

غاب الرئيس عن الدورة الاستثنائية، والكل يتمنى أن يكون العارض خيرا. غاب الرئيس من دورة دعا لها (47) عضوا. غاب الرئيس في ظل الحركات المشحونة من خارج حلبة قاعة الجلسة وداخلها. ورغم غياب الرئيس، تمت افتتاح الدورة بمناقشة متابعة الجلسة أو التأجيل إلى أجل معلوم. حيث ترأس الجلسة النائب الأول مولاي عباس لمغاري باحترافية المتمرس البارع في التسيير، واستخلاص التصويتات بالتفرد (نقاط برنامج أوراش/ سحب الثقة).

كل مداخلات رؤساء الفرق، أكدت بالملموس على الاختلالات التي تعرفها جماعة مكناس.، أكد الجميع بلغة لا تميز بينها بين المعارضة والأغلبية، غياب التواصل الفعال، وغياب التدبير التشاركي، وغياب رؤية التنمية بالأولويات. وكانت مداخلة عبد الصمد الإدريسي عن حزب العدالة والتنمية قد أعلنت (هروب الرئيس من دورة استثنائية، يعتبر استثناء بمجلس جماعة مكناس !!!)، ومن تم أعلن أن هذا الغياب عن المواجهة والمساءلة هو غياب لا مسؤول، ويرسل رسائل من الاستهتار بمصالح مدينة مكناس !!!

أما هشام القايد عن حزب الأحرار، فقد كان الصوت الحاسم والحازم وبلا مراوغات سياسية، و لم يخف امتعاضه من هذا الغياب اللامبرر في ظل الاحتقان الذي يعيشه مجلس جماعة مكناس (ولم يحمل نفسه (أي الرئيس)  تكليف أي من نوابه لتدبير الدورة الاستثنائية). وأكد على أن كل لم يستطع تحمل المسؤولية بأمانة (يمشي بحالو… يرحل…) . فيما كانت كل المداخلات تحمل نفس النسق، وهذا ما عبر عنه جواد الشامي عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعبد الوهاب البقالي عن حزب الاشتراكي الموحد، وغيرهم الذين أعلنوا أن أشهر (دفن الرؤوس في الرمال) والمدينة تعاني الألم والاحتباس، انتهى (الحاج الساسيوي) الحزب الدستوري !!!  

وفي خلاصة الرئيس النائب الأول مولاي عباس لمغاري بعد تجميع المداخلات، أكد على قرارات الشجعان اليوم من خلال اختيار مصالح مكناس باعتبارها الاسمي من الأسماء !!! في قرارات الشجعان وما عبر عنه حتى أعضاء من حزب الرئيس في التبرؤ من تدبير وتسيير الرئيس الانفرادي وغير العقلاني.

 وفي عملية اجتماعية محضة، تمت المصادقة الجماعية على كل النقاط التي تهم (برنامج أوراش) كتصويت رمزي. وتم فتح باب النقاش بتأجيل الدورة في غياب حتى العروض البنائية الأولى !!! وفي ظل وضعيات أزمة جماعة مجلس مكناس تم ختم الدورة الاستثنائية ليوم الاثنين 04 يوليوز 2022، بملتمس (رقابة) سحب الثقة من الرئيس حيث تم التصويت عليها بالإجماع كعملية شكلية لا إلا، ورفعت الجلسة تحت أعين السلطات الترابية، ووسائل الإعلام الحاضرة، وممن يتابع عمل المجلس من ساكنة المدينة.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى