أخبار دوليةثقافة و فن

فن أبوظبي يُعلن أسماء القيمين الفنيين لصالات العرض والصالات المشاركة في نسخة 2022

صدى المغرب – من ابوظبي

الاربعاء 20 يوليوز 2022 – 15:00

ينظم فن أبوظبي نسخته الـ 14 الأكبر منذ انطلاقه خلال الفترة من 16 – 20 نوفمبر 2022 في منارة السعديات، بمشاركة قياسية من 78 صالة عرض من 27 دولة، وبحضور كوكبة من الشخصيات الفنية البارزة ضمن فريق القيمين الفنيين ومنسقي صالات العرض، بمن فيهم مؤرخة الفنون وأستاذة الفلسفة المعروفة رشيدة التريكي ومديرة صالات العرض جايد يشيم تورانلي والصحفية الفنية ريكاردا ماندريني. وتسلط فعاليات المعرض الضوء أيضاً على أعمال فنانين من شمال أفريقيا وتركيا والمنطقة.

وقد رسخ فن أبوظبي مكانته حدثاً سنوياً مؤثّراً في أجندة القطاع الفني المزدهر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، مؤكداً دوره في تعزيز التواصل بين صالات العرض والفنانين من مختلف المناطق والبلدان مع جامعي التحف الفنية وعاشقي الفنون والزوّار القادمين من المنطقة وخارجها. ويأتي المعرض الفني السنوي في شهر نوفمبر تتويجاً للبرنامج الفني والثقافي الذي ينظمه فن أبوظبي على مدار العام.

ويشهد فن أبوظبي 2022 عودة 45 صالة عرض ومشاركة 33 صالة عرض جديدة، مما يعكس تنامي ثقة المجتمع الفني العالمي في المنطقة وقدرتها على التعافي سريعاً خلال فترة ما بعد الجائحة. وتستضيف هذه الدورة صالات عرض من شتى دول العالم، من بينها إيطاليا وكولومبيا وكوريا الجنوبية والدنمارك والهند، مما يمنح زوار المعرض تجربة استثنائية وفرصة استكشاف مجموعة واسعة من الأعمال الفنية التي تحمل توقيع لفيف من الفنانين المرموقين بجانب أعمال شغلتها أنامل فنانين ناشئين.

وانطلاقاً من التزامه بالتعاون مع أبرز الكوادر الفنية لتقديم برنامجه السنوي المميز، فقد دعا فن أبوظبي المؤرخة الفنية وأستاذة الفلسفة رشيدة التريكي للقيام بمهام القيم الفني لقسم “فضاءات” تحت شعار “غد جديد”. ويستضيف القسم هذا العام صالات عرض وفنانين من شمال أفريقيا، مسلطاً الضوء على محطات التطور الفني في المنطقة.

ودعا فن أبوظبي كذلك كلاً من مديرة صالات العرض جايد يشيم تورانلي، من “بي آي للأعمال الفنية”، والصحفية الفنية ريكاردا ماندريني للقيام بمهام القيمتين الفنيتين للمعرض، واختيار صالات جديدة للمشاركة في فعالياته، حيث ستركز جايد على عرض أعمال صالات عرض وفنانين من تركيا، من ضمنها ديريمارت وجاليري نف إسطنبول، بينما ستستقطب ريكاردا صالات عرض تنفرد ببرامج متنوعة من مختلف دول العالم، ومن بينها مازوليني وبي420 وديب آرت جاليري.

وقالت ديالا نسيبة، مديرة فن أبوظبي: “يواصل فن أبوظبي، منذ إطلاقه في العام 2007، دوره المحوري والريادي في الارتقاء بالمشهد الفني لإمارة أبوظبي خصوصاً ودولة الإمارات عموماً، بجانب ترسيخ مكانتيهما وجهةً إقليميةً رائدة لمحبي وعشاق الفن من المنطقة والعالم. ونحصد ثمار سنوات من النجاح والعمل الدؤوب عبر المساهمة في تعزيز نمو الصناعات الثقافية والإبداعية في الإمارات، بالتزامن مع رعاية المواهب المحلية. ونثق أن التعاون مع قيّمات فنيات مرموقات مثل رشيدة التريكي، وجايد يشيم تورانلي، وريكاردا ماندريني، سيدعم خطواتنا للمضي قدماً في تقديم أعمال فنية متنوعة تعرض رؤى مختلفة، ليظل فن أبوظبي وجهة جامعي الفنون والجمهور لاكتشاف فن وفنانين جدد”.

من جانبها، قالت رشيدة التريكي: “فخورة بالمشاركة في فن أبوظبي، وتكليفي بمهام القيمة الفنية لقسم “فضاءات”، وقد سعدت بالتعاون مع صالات العرض التي ستقدم أعمال فنانين مرموقين ومواهب صاعدة من منطقة المغرب العربي خلال فعاليات المعرض. ويتماشى اختيار هذه الأعمال مع المفهوم الذي اخترته لقسم ’فضاءات‘، عبر الربط بين التراث وممارسات الإبداع المعاصر الهادفة إلى رسم مسارات جديدة نحو ’غد جديد‘”.

بدورها، قالت ريكاردا ماندريني: “أسعى إلى اختيار مجموعة متنوعة من صالات العرض والفنانين من خلفيات ثقافية متعددة، وأن أقدم أعمالاً من حقب زمنية ومناطق مختلفة. فالأعمال الفنية التي ستعرضها صالات العرض المختارة يستقر في وجدانها الفني رسالة وحوار مشترك لإضافة فصل جديد إلى تاريخ الفنون، حيث يمكننا كأفراد، بغض النظر عن خلفياتنا الثقافية والجغرافية، الشعور بالانتماء لها”.

وأوضحت جايد يشيم تورانلي: “لقد أذهلتني زيارتي لمعرض فن أبوظبي خلال العام الماضي، والزخم الذي يضيفه إلى المشهد الفني في دولة الإمارات، فمحتوى المعرض متنوع للغاية ويجذب جمهوراً واسعاً. وستشهد نسخة العام الجاري مشاركة ست صالات عرض تركية رائدة محلياً وعالمياً، تغطي مجموعة واسعة ومتنوعة من أنواع الفنون، والتي ستعرض أعمالاً مميزةً لفنانين معروفين وناشئين من تركيا”.

ويحتضن قسم “الفن الحديث والمعاصر” في نسخة العام الحالي من المعرض 44 صالة عرض تقدم مجموعة واسعة ومتنوعة من الأعمال الفنية، وتضم صالات العرض المشاركة أجيال للفنون التشكيلية (لبنان)، وأيكن كونتيمبوراري (الولايات المتحدة)، وجاليري آرشر للفنون (الهند)، وجاليري آريا (إيران)، وآرت سايد جاليري (كوريا الجنوبية)، وجاليري أورورا فيغيل- اسكاليرا للفنون (إسبانيا)، وجاليري أزاد (مصر)، و بيرنييه / إليادس جاليري (اليونان)، جاليري سيسون وبينيتيير (فرنسا)، كولناجي (الولايات المتحدة)، وكوستوت غاليري دبي (الإمارات)، وجاليري داستان (إيران)، ودريم آرت (تركيا)، والمرسى (الإمارات)، واتحاد مودرن آرت جاليري (الإمارات)، وجاليريا لا كوميتا (كولومبيا)، وجاليري إيسا (الهند)، وجاليريا يوستو / جينر (إسبانيا)، وجاليريا كونتينوا (إيطاليا)، وجاليري ون (فلسطين)، وجاليري تابلوه (كوريا الجنوبية)، وجيورجيو بيرسانو (إيطاليا)، وجروسفينور جاليري (المملكة المتحدة)، وحافظ جاليري (السعودية)، وهُنر جاليري (دبي)، وجاليري كيومسان (كوريا الجنوبية)، ولوري شبيبي (الإمارات)، ولي آند بيه (كوريا الجنوبية)، وليهوايك جاليري (كوريا الجنوبية)، وليلى هيلر جاليري (الإمارات)، وجاليري ماكسيما (كوبا)، ومونو جاليري (السعودية)، وأكتوبر جاليري (المملكة المتحدة)، وبيروتين (فرنسا)، وروسي وروسي (هونغ كونغ)، وصابرينا عمراني (إسبانيا)، وسلوى زيدان جاليري ((الإمارات)، وسابار كونتيمبوراري (الولايات المتحدة)، وسناتوريوم (تركيا)، وطبري آرت سبيس (الإمارات)، وجاليري توماس برامبيلا (إيطاليا)، ووادي فينان للفنون (الأردن)، وجاليري زاوية (الإمارات)، وجاليري زيدون بوسويت (لوكسمبرغ).

وبجانب صالات العرض المشاركة في قسم “الفن الحديث والمعاصر”، سيشهد المعرض مشاركة 37 صالة عرض تحت أقسام “المشاريع الفنية الخاصة” و “فضاءات” و”نشوء”، وتضم قائمة المعارض الفنية المشاركة في هذه الأقسام 1×1 آرت جاليري (الإمارات)، وأفري آرت جاليري (أوغندا)، وجاليري آغورجي (تونس)، وعائشة العبار آرت غاليري (الإمارات)، وجاليري أنانت للفنون (الهند)، وأثر (السعودية)، وبيرنييه / إليادس جاليري (اليونان)، وكربون 12 (الإمارات)، وديب آرت جاليري (إيطاليا)، وجاليري الياسمين للفنون (الجزائر)، وجاليري لا لا لاند (فرنسا)، وجاليري مايكل أندرسن (الدنمارك)، وجاليري فنيس كادري (المغرب)، وغاليريست (تركيا)، وجاليري نف اسطنبول (تركيا)، وجاليريا جيامباولو أبونديو (إيطاليا)، وجاليري إسبيس (الهند)، وجرين آرت جاليري (الإمارات)، وجاليري إن سيتو – فابيان لوكلير (فرنسا)، وجاليري خليفة (كوريا الجنوبية)، وكو (نيجيريا)، وجاليري 38 (المغرب)، جاليري لو فيولون بلو (تونس) وجاليري ليز10 (إيطاليا)، ومازوليني (المملكة المتحدة)، وجاليري مسك وعنبر (تونس)، وآيكوت أوكتم (تركيا)، وجاليري أوسارت (إيطاليا)، و بي420 (إيطاليا)، وبي آي للأعمال الفنية (تركيا)، ورايزوم جاليري (الجزائر)، وسلوى زيدان جاليري (الإمارات)، وساراديبور آرت جاليري (إيران)، وطبري آرت سبيس (الإمارات)، وذا غيلد جاليري (الهند)، والخط الثالث (الإمارات)، وجاليري تي إتش كيه (جنوب أفريقيا).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى