أخبار جهوية

تازة: السلطة المحلية لغياثة الغربية بواد امليل تقطع مع زمن السيبة و الفوضى”

صدى المغرب -نجيم الهزاط

الثلاثاء 11اكتوبر 2022 -13:09

في اطار الإجراءات الاستباقية والتدابير الاحترازية الفورية الناجعة و المندمجة و تعزيز الحكامة الجيدة في قطاع التعمير و البناء ،و طبقا للاختصاصات القانونية الموكولة للسلطات المحلية في مجال ضبط التعمير خصوصا القانون رقم 66/12 المتعلق بمراقبة و زجر المخالفات في مجال التعمير و البناء و تفعيلا للدورية المشتركة بين وزارة الداخلية و وزارة إعداد التراب الوطني و التعمير و الإسكان و سياسة المدينة رقم 17/07 الصادرة بتاريخ 1.8.2017 بالإضافة إلى النصوص القانونية و التنظيمية الأخرى ذات الصلة.
و حرصا من السلطة المحلية لغياثة الغربية داءرة واد امليل. إقليم تازة لرفع رهان محاربة و جزر البناء غير القانوني،و التصدي له بكل حزم و صرامة وقطع الطريق على سماسرة البناء العشوائي و التطبيق الصارم للإجراءات الزجرية المنصوص عليها في القوانين و الأنظمة الجاري بها العمل في هذا المجال في حق المخالفين و المتورطين ،علما ان انتشار البناء غير القانوني يشكل تهديدا مباشرا للمنظومة البيئية و العمرانية و تشويها للمنظر العام و الطابع الجمالي للجماعة كما و مساسا مستمرا لامن و سلامة المواطنين.
و من خلال اليقظة المستمرة و الجولات التفقدية التي قامت بها السلطة المحلية لغياثة الغربية بنفوذ ترابها ،وقفت خلال هذا الأسبوع على ورش بناء بدوار الملاعب حيث تبين بعد المعاينة،ان الأشغال المنجزة بهذا الورش،تمت بدون ترخيص قانوني و دون اتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها في هذا الإطار،هذا وقد تمت هذه العملية بحضور أعوان السلطة و عناصر القوات المساعدة ،ليتم إنجاز المسطرة القانونية في حق المخالف،حيث تم اعتقاله من طرف عناصر الدرك الملكي بواد امليل و تقديمه للعدالة لاتخاذ المتعين في حقه.
وقد لقي هذا التدخل الناجع و الفعال من طرف السلطة المحلية و باقي الشركاء المعنيين صدى طيبا واستحسانا من قبل الرأي العام المحلي لأنه يندرج في إطار تنزيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة فضلا عن الضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه التلاعب بقطاع التعمير و البناء ناهيك انه يتماشى مع المفهوم الجديد للسلطة الذي حدد معالمه الكبرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده في الخطاب الملكي التاريخي لسنة 1999.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى