كتاب وآراء

امرأة من زمن الانكسار.

محسن الأكرمين.

السبت 03 دجنبر 2022 -14:05

جسد امرأة عارية مُجسدة على شاشة مرآة منكسرة الحافات. تبدو الصورة تُمَاثِلُ رُسومات سيدتنا حواء في كتاب الحياة. امرأة تقف بلا حركة فيزيائية طبيعية، وتشد على الشفاه المطبقات بلا أنين، وتُمارس تعري اللحظة عن الجسد المنهك بهمِّ الزمن. فيما العينين فلا يُسدل طرفهما العلوي إطباقا إلا لماما. شبح المرأة الحزينة على المرآة يوازن الإهمال العمري في نهاية فلم (ضاع العمر يا ولدي). ورغم، فقد كانت تخفي سر الجمال والحسن في الشباب. تتحرك الصورة من المرآة بُعْدا، وبميزان استدارة التعب والوجع. تخطو هروبا من متاريس حفر الماضي، ومن الفواصل الحياة، ومستلزمات إرهاق العمر، وفي تلك الحركة البطيئة بالتأني، كانت الأصابع المرتعشة عندها لا تقدر ستر تعرجات الجسد المتعري والمبلل.
في الزاوية الدانية، وفوق أزلية السرير المنهك من الرقاد الفوضوي عبر ليالي الزمن. تذكر السرير الماضي المنغمس في المتعة، وبات يحكي عن ابتساماتها الطافحة بالغنج، وارتعاش الشبق. كانت المرأة تتهاوى بجسدها المتراخي فوق متسع متضائل من السرير العتيق، والباقي فقد كانت تحتله بقايا ملابس من المهملات المتراكمة بالتبعثر. في تدارك التفكير السلبي، كانت تنظر علوا، وهي تحمل وصفات كل الآلام الصامتة وبلا دواء شاف. في علو سقف الغرفة كانت تتابع عنكبوتا نسج خيوط مملكته الهشة على أسلاك المصباح الباهت النور. كانت تتأمل حركته قبل أن ينقض على الفريسة الغافلة تحته، ويكبها أسرا بذات الغرفة القديمة.
من الخَلْف القريب، الصوت الوحيد يأتي طيعا من تلك النافذة الصغيرة، شقشقة عصفور في قفص حبيس، يُناجي الفراغ والوحدة، ويعلن لعنة الحياة التي قيدته وحيدا، وبلا متعة الحرية. لم تحفل السيدة بُدا بالنور الآتي من زاوية النافذة الضيقة وإن لم يمسسها عمق شعاع الشمس، ولا بصوت العصفور الجريح المتباكي، بل كانت تعيش فيض أحلام متلاطمة من الماضي، وتدفق شعرية وجدان حين كان العمر يماثل رواية (شباب غُفْـلٌ).
في غفلة من السكون المحنط، تتحرك أنثى العنكبوت بهمة القنص، غير آبهة بوحدة المرأة المتعرية. وضد قسوة النسيان، استنبتت المرأة تراجيديا أحداث الإرادة التي ألقت بها متعرية فوق ذاك السرير منذ طراوة الجسد الآدمي، والذي لازالت تتوسده نوما بوحدة التكمش. حين أدمعت عيناها من طفلة القدر التي خارت قواها، لم تقدر حينها الفصل بين ماضي الأنوثة والحاضر البئيس. كانت تبكي على من ورط جسدها عشية في هذا البيت الوضيع، وفي تلك الغرفة النائية عن العيون المتلصصة. كانت دمعة لاصقة بالخد وهي لم تفارق البتة ذاك السرير بآهاته وأفراحه، والتي قد تنتهي مع قدرية نهاية العمر.
يقولون احذر المرأة التي كانت عارية في فراش المتعة!! وهي تنادي، لم أختر حياتي ولم تكن لي قوة المَشُورة في التعري ولا المكاشفة المفضوحة، فالتاريخ يسجل تجربة العمر مرورا بالنحت على الحجر، وضد مكر النسيان. في رأسية السرير العلوية كان التعري المتجعد يستلطف هدية صورة قطار العودة لمن أحبته وحاربت قوة النسيان، ومنذ مدتها خرج ولم يعد. كانت رحلتها الحياتية الإرادية تبقىيه خالدا مع صورة قطار اللاعودة، كانت المرأة تحمل الفقد والهروب إلى الخلف بلا استدارة توازن، ولم تقدر على صناعة عودة القدر المقدر بحياة الملهاة. كان جسدها يماثل مرجع من تاريخ المواجع القديمة،وبه من أثر نذوب العمر كتلة متراكمة ونقطا متقطعة من ممرات سراديب تجارب الحياة. حين سقط ذاك العنكبوت نحو صدرها، وفي صدمة هوس التخلص من الفزع، رمت تلك المنشفة القديمة وباتت واقفة بازدواجية صورة المرآة. كانت تبحث عن العنكبوت المشاكسة الحربي، فقد أصبح منذ لحظتها مشكلا بنيويا في ذاكرتها القصيرة والتي قد لا تحمل هوية ولا جواز سفر.

زر الذهاب إلى الأعلى