عاجل
رياضة

الكوديم يعود بتعادل من قلب مدينة خنيفرة.

صدى المغرب-محسن الأكرمين 

السبت24فبراير2024-22:33

كما سبق أن أكدنا فقد كانت مباراة شباب أطلس خنيفرة والنادي المكناسي جد مشوقة ومبهمة النتيجة. وقد مرت باحتكاك كروي رفيع المستوى، وفي احترام وقيم للعبة كرة القدم. ففي ظل تضارب الأخبار حضرت الجماهير المكناسية وبكثافة إلى مدينة خنيفرة، وقد لامسنا مدى حكامة وتصورات رجال الأمن بمدينة موحى أوحمو الزياني لتدبير وتنظيم هذه المباراة وفق تحقيق صفر من الانزلاق (الشغب)، وهذا ما تأتى لهم بحق، فتحية تقدير لهم ولرجال الدرك المدني والقوات المساعدة ورجال المطافئ، وللتظيم السلس في عمليات ولوج الملعب.
ففي ظل تصويب النتائج غير السوية عند شباب أطلس خنيفرة، فقد استفاد الفريق من توجيهات المدرب خالد الفوهامي والذي كان حضوره بمدينة مكناس يوم مباراة الكوديم وسريع واد زم، ليس للفرجة، وإنما لاستراق خطة تحد من تدفق هجومات الكوديم، ولما لا خطة لاختراق الدفاعات الكوديمية. حقيقة استغل الفريق الخنيفري مساحة الملعب بتمامه، وتمركزوا في وسط الميدان بضغط متتالي على حامل الكرة، مما دفع بلاعبي النادي المكناسي اللعب على الأجنحة والتسربات السريعة، والتي كانت تهدد مرمى (علي كروني). وفي هجوم لم يكن منظما بالشكل التام، استطاع الشباب من تسجيل هدف السبق ( اللاعب OTHMAN FADIZ)، وكان هذا الهدف نتيجة ارتباك في صفوف الدفاع، وخطأ من الحارس(رضا بوناكة) لم متوقعا.
انتهى الشوط الأول بانهزام النادي المكناسي، بعد إضافة (3د) من قبل الحكم. وفي الشوط الثاني استمر ضغط لاعبي الكوديم بالزيادة على مرمى الشباب لأجل تحصيل هدف التعادل، لكن القوة الجسمانية لرجال دفاع شباب خنيفرة حال دون ذلك، وفي التغييرات البديلة والتي كان فيها المدرب عبد العزيز الدنيبي صائبا ومتمرسا، من تم جاء هدف (اللاعب BABA SOW) والذي تنفس به الجماهير الحاضرة الصعداء، وبنتيجة التعادل (1-1)، انتهت المباراة بعد إضافة (5د) من الوقت البدل الضائع.
وبهذه النتيجة بات رصيد نقاط الكوديم (37ن)، بفارق (4ن) عن الكوكب المراكشي والذي فاز خارج ميدانه، فيما شباب أطلس خنيفرة فرصيد نقاطه أصبح (22ن). وتبقى مباراة الدفاع الحسني الجديدي (18) كيفما كانت نتيجتها فليس لها تأثير على مركز الصدارة. وهذا الأخير سيحل ضيفا على الكوديم برسم الدورة (19).

زر الذهاب إلى الأعلى