عاجل
أخبار جهوية

السيد بوطيين..معرض الخشب يأتي كتأكيد عملي يعبر عن إصرار غرفة الصناعة التقليدية على تنزيل برامجها واستئناف العمل والانطلاق من جديد.

صدى المغرب – سعاد اوعتاني – عدسة صوفي فتيحي

الجمعة 01 مارس 2024 – 22:45

جرى، اليوم الجمعة 01 مارس،بمكناس افتتاح المعرض الدولي للخشب في دورته الخامسة تحت شعار “فن الخشب تراث يربط الماضي بالحاضر”،والمقام بالساحة المجاورة لباب القزدير بالعاصمة الاسماعيلية والذي سيمتد من فاتح الى العاشر من شهر مارس.

وترأس فعاليات افتتاح هذه النسخة السيد سعيد زنيبر والي جهة فاس مكناس،والسيد عبد الغني الصبار  عامل عمالة مكناس والسيد عبد المالك بوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس – مكناس،والسيد الصديق الطرشولي والي أمن مكناس،وممثل وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، المدير الجهوي للصناعة التقليدية بمكناس،والمدير الجهوي للصناعة التقليدية بفاس،والسيد كمال هدان مندوب المعرض الدولي للفلاحة،والمدراء الاقليميون للصناعة التقليدية،السادة أعضاء ومستشارو غرفة الصناعة التقليدية فاس و مكناس،والسادة رؤساء المصالح الخارجية،والضيوف الاجانب وشخصيات مدنية وعسكرية وهيئات سياسية ومنتخبة وفعاليات مدنية وإعلامية.

وفي كلمة بالمناسبة،قال السيد عبد المالك بوطيين ،أن المعرض الموضوعاتي يأتي كتأكيد عملي يعبر عن إصرار الغرفة على تنزيل برامجها واستئناف العمل والانطلاق من جديد في إطار استمرارية ثابتة رغم صعوبة تأثيرات السياق الإقليمي والدولي المتغير، خاصة بعد توقف اضطراري دام لسنوات عديدة بسبب ظروف جائحة كوفيد 19 وتداعياتها،مشيرا أنه اعتبارا  لما تتمتع به غرفة الصناعة التقليدية من صلاحيات وثقة وانسجاما مع الرؤية السديدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وتوجيهاته التي تؤكد ضرورة العمل على تعزيز الدور المحوري للصناعات الحرفية  بين القطاعات الواعدة في الاقتصاد الوطني، وإيمانا منا بأهمية الشراكة الوطنية والجهوية وما لها من نتائج طيبة على المؤسسة ومنتسبيها .

وأبرز السيد بوطيين،أن غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، واعية بضرورة الانخراط المسؤول والجاد مع شركائها الاستراتجيين لتحقيق الأهداف التنموية المنشودة تماشيا مع الرؤية المتبصرة لقائدنا المفدى صانع  النموذج التنموي الجديد وملهم الملحمة المغربية الملك محمد السادس نصره الله،مضيفا أنه من التجارب والخبرات المتراكمة على مستوى الممارسة والتسيير داخل هذه المؤسسة، تراهن الغرفة على علاقاتها الجيدة مع مختلف شركاءها.

وأكد رئيس غرفة الصناعة التقليدية فاس – مكناس،أنه الحافز في ذلك هو تحصين المكتسبات وتكرار النجاحات التي تحققت في النسخ السابقة والحفاظ على التطور الايجابي للمؤشرات الدالة، سواء على مستوى عدد الزوار  الذي يتزايد باستمرار، أو على مستوى رقم المعاملات المالية المصرح بها،مردفا القول أنه الأمر الذي تأكد بمجرد فتح باب المشاركة برسم هذه السنة التي تعرف مشاركة عدد محترم من الدول الشقيقة والصديقة مراعاة لسياسة انفتاح المغرب على أوروبا وارتباطه بعمقه الإفريقي حيث ستحل دولة الكوديفوار ضيفا للشرف لهذه الدورة الخامسة.

واضاف المتحدث،أن تنظيم المعرض الدولي للخشب  في جهة فاس مكناس، لم يأتي صدفة  وإنما بفضل ما تزخر به أرضها من ثروات طبيعية،  وكذلك بما أنعم الله بها على أهلها الموهوبين الذين أبدعوا في بصم تاريخ أمة تخبرنا به أبواب القصور ومنابر المساجد وقباب البيوت العتيقة وأسقفها المرصعة بنقوش وزخارف تسحر الألباب.

وخلص السيد بوطيين في كلمته،إلى أن مؤشر نجاح هذه الدورة رهين بإقبال الجمهور وزيارته المعرض لاكتشاف إبداعات الصناعات الخشبية وتشجيعها بشكل يتحقق فيه الرضا العام انتصارا للهوية الحضارية والثقافية المغربية، وتأكيدا على أحقية مكناس في تنظيم هذه التظاهرة الشاملة والجامعة شمالا وجنوبا مشرقا ومغربا.

وفي نفس السياق،فقد قام الوفد الرسمي بزيارة جميع فضاءات ومرافق المعرض الدولي للخشب،الذي تميز بعرض منتوجات خشبية اتسمت بالحرفية والمهنية العالية،كما أنها تحمل في طياتها  تنوع وغنى كل مدينة ودولة بما تزخر به من كفاءات في قطاع الصناعة التقليدية الخشبية.

الى جانب ذلك لم ينسى المنظمون في هذا المعرض،إقامة  فضاء خاص بالتمريض يسهر عليه ممرضون وأطر صحية ذات كفاءة عالية ،يعملون على تقديم المساعدة و العناية في حال وقوع أمر داخل المعرض لا قدر الله.

وجدير بالذكر،أن المعرض الدولي للخشب، ينظم من طرف غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس-مكناس،بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة دار الصانع،ومجلس جهة فاس-مكناس،وجماعة مكناس،ومجلس عمالة مكناس،بتنسيق مع المديريات الجهوية والاقليمية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة.

ويشار،الى أن المعرض يقام على مساحة إجمالية تقدر ب7000 درهم متر مربع ،يضم أكثر من 160 رواق لفائدة الحرفيين الذين يمثلون المقاولات المختصة في الصناعة التقليدية،صناع تقليديون وتعاونيات،مؤسسات عمومية مهتمة ذات الصلة،وفاعلون متخصصون في العتاد التقني للنجارة.

ضيف الشرف هذه النسخة دولة الكوت ديفوار ،الى جانب مشاركة كل من باكستان، تركيا، جمهورية مصر العربية، جزر القمر، البينين، الكاميرون، السنغال، سلطنة عمان وتونس.

زر الذهاب إلى الأعلى